رساله فی اسماعیل الجعفی

بسم الله الرحمن الرحیم

رساله فی اسماعیل الجعفی

قد وقع الکلام فی اسماعیل الجعفی وفی انّه هل هو اسماعیل بن جابر أم اسماعیل بن عبد الرحمن أم هو مشترک بینهما یتمیّز فی أسانید الروایات بالراوی والمروی عنه. وفی المقام أولاً نتعرّض لکلمات أئمه الرجال ثمّ نأتی بما یبدو لنا، فنقول ـ ومن الله التوفیق ـ:

إنّ هنا عناوین، أمّا النجاشیŠ فقال فی فهرسه: إسماعیل بن جابر الجعفی‏، روى عن أبی‏جعفر وأبی‏عبد الله‡، و هو الذی روى حدیث‏ الأذان. له کتاب، ذکره محمّد بن الحسن بن الولید فی فهرسته، أخبرنا أبو الحسین علی بن أحمد قال: حدّثنا محمد بن الحسن قال: حدّثنا محمّد بن الحسن عن محمّد بن عیسى عن صفوان بن یحیى عنه[۱].

والمراد من حدیث الأذان ما رواه الکلینی€ عن علی بن ابراهیم عن محمد بن عیسى بن عبید عن یونس عن أبان بن عثمان عن إسماعیل الجعفی قال: سمعت أبا جعفرu یقول: الْأَذَانُ وَالْإِقَامَهُ خَمْسَهٌ وَثَلَاثُونَ حَرْفاً فَعَدَّ ذَلِکَ بِیَدِهِ وَاحِداً وَاحِداً الْأَذَانَ ثَمَانِیَهَ عَشَرَ حَرْفاً وَالْإِقَامَهَ سَبْعَهَ عَشَرَ حَرْفاً[۲].

وقال الکشیŠ: إسماعیل بن جابر الجعفی، حدّثنا محمّد بن مسعود قال: حدّثنی علیّ بن الحسن قال: حدّثنی ابن أورمه عن عثمان بن عیسى عن إسماعیل بن جابر قال: أصابنی لقوه فی وجهی، فلمّا قدمنا المدینه دخلت على أبی عبد اللهu، قال: ما الذی أرى بوجهک؟ قال: قلت: فاسده ریح، قال: فقال لی: ائت قبر النبیّˆ فصلّ عنده رکعتین ثمّ ضع یدک على وجهک ثمّ قل: بسم الله و بالله هذا أحرج علیک من عین إنس أو عین جن أو وجع أحرج علیک بالذی اتّخذ إبراهیم خلیلاً وکلّم موسى تکلیماً وخلق عیسى من روح القدس لما هدأت وطفیت کما طفیت نار إبراهیم اطفأ بإذن الله اطفأ بإذن الله. قال: فما عاودته إلا مرتین حتّى رجع وجهی، فما عاد إلى الساعه.

حدّثنی محمّد بن مسعود قال: حدّثنی جبریل بن أحمد عن محمّد بن عیسى عن یونس عن أبی الصباح قال: سمعت أبا عبد اللهu یقول: هلک المترئسون فی أدیانهم، منهم زراره وبرید ومحمّد بن مسلم وإسماعیل الجعفی، وذکر آخر لم أحفظه[۳].

وقد تعرّض الشیخ€ فی الفهرست لإسماعیل بن جابر من دون توصیف له بالجعفی، أو بغیره فقال: إسماعیل بن جابر، له کتاب.

أخبرنا به ابن أبی‏جید عن ابن الولید عن الصفار عن محمّد بن عیسى بن عبید عن صفوان عن إسماعیل بن جابر.

ورواه حمید بن زیاد عن القاسم بن إسماعیل القرشی عنه[۴].

وقال€ فی رجاله فی أصحاب الباقرu: إسماعیل بن جابر الخثعمی، الکوفی، ثقه ممدوح. له أصول رواها عنه صفوان بن یحیى[۵].

وقال فی أصحاب الصادقu: إسماعیل بن جابر الخثعمی الکوفی[۶].

وقال فی أصحاب موسى بن جعفر‡: إسماعیل بن جابر، روى عنهما [أی الباقر والصادق]‡ أیضاً[۷].

أمّا البرقیŠ فقد ذکر فی رجاله فی باب أصحاب الباقرu: إسماعیل بن جابر الجعفی[۸] وإسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی[۹]. وقال فی أصحاب الصادقu ـ ممن أدرک أبا جعفرu وروى عنه ـ: إسماعیل الجعفی[۱۰].

وقال العلامهŠ فی الخلاصه: إسماعیل بن جابر الجعفی الکوفی ، ثقه ممدوح، وما ورد فیه من الذمّ فقد بیّنا ضعفه فی کتابنا الکبیر. وکان من أصحاب الباقرu، وحدیثه اعتمد علیه[۱۱].

ثمّ قالŠ: إسماعیل بن عبد الرحمان الجعفی الکوفی، تابعی من أصحاب أبی‏عبد الله الصادقu، سمع من أبی‏الطفیل، مات فی حیاه أبی عبد اللهu وکان فقیهاً، وروى عن أبی‏جعفر الباقرu أیضاً.

ونقل ابن عقده أنّ الصادقu ترحّم علیه، وحکی عن ابن نمیر أنّه قال: إنّه ثقه. وبالجمله فاإنّ حدیثه اعتمد علیه[۱۲].

والظاهر أنّ الصحیح الجعفی دون الخثعمی وقد وقع التحریف فی نسخه الرجال، فأبدل الجعفی بالخثعمی، لأنّ من المستبعد جدّاً أنْ یکون المسمّى بإسماعیل بن جابر رجلین، لکلّ منهما کتاب، رواه صفوان بن یحیى، ومع ذلک لا یتعرّض لأحدهما من أصحاب الأصول غیر الشیخ، ولا یتعرّض الشیخ للآخر فی کتابیه، ولا یروی عمّن تعرّض له، فإنّا لم نجد فی التهذیبین روایه عن إسماعیل بن جابر الخثعمی بل لم نجد روایه واحده عنه فی کتب الأخبار حتّى فی مثل بحار الانوار.

مضافاً الى ذلک أنّ العلامه ـ کما عرفت ـ أورد فی رجاله الجعفی، دون الخثعمی ومن المطمأن به أنّ العلامه قد أخذ ما ذکره من رجال الشیخ.

ویؤکّد ذلک أنّ الموجود فی نسخه نقد الرجال[۱۳]، و کذلک فی نسخه مجمع الرجال[۱۴] کان هو الجعفی، دون الخثعمی.

وکیف کان، فالمهمّ فی المقام تمییز اسماعیل الجعفی.

قال حفید الشهیدŠ: إسماعیل الجعفی، فهو یقال لابن عبد الرحمن الجعفی ولابن جابر الجعفی[۱۵].

وقال فی موضع آخر: إسماعیل الجعفی کان مشترکاً بین ابن جابر وبین ابن عبد الرحمن المذکور فی رجال الباقر و الصادقu من کتاب الشیخ: إنّه کان فقیهاً[۱۶].

وعن السید البروجردیŠ: إسماعیل الجعفی الذی هو إمّا ابن جابر أو ابن عبد الرحمن وکلاهما ثقتان‏[۱۷].

وقال السیّد الخوییŠ: إسماعیل بن جابر هو إسماعیل الجعفی. وإسماعیل الجعفی وإنْ کان قد یطلق على إسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی وذکر الصدوق€ فی المشیخه إسماعیل الجعفی، وذکر طریقه إلیه مع التصریح بأنّه إسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی. إلا أنّ هذا لا یکشف عن انصراف إسماعیل الجعفی إلى إسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی أینما أطلق، فلا مانع من أنْ یکون إسماعیل الجعفی هو إسماعیل بن جابر الجعفی، على ما شهد به النجاشی. وقد روى الصدوق بسنده عن جمیل بن دراج عن إسماعیل بن جابر الجعفی عن أبی‏جعفرu. وروى هذه الروایه بعینها محمّد بن یعقوب بإسناده عن جمیل بن دراج عن إسماعیل الجعفی. ورواها الشیخ فی التهذیب والإستبصار.

ویقرب ذلک أنّ إسماعیل بن جابر أکثر روایه من إسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی بمراتب ویؤکّد ذلک أنّ إسماعیل بن جابر أشهر وأعرف من إسماعیل بن عبد الرحمن، فإنّ الأوّل ذو کتاب دون الثانی[۱۸].

ثمّ قال فی موضع آخر: فتعیّن أنّ إسماعیل الجعفی ینصرف إلى إسماعیل بن جابر إذا لم تکن قرینه على الخلاف.

ثم إنّ إسماعیل بن عبد الخالق، وإنْ کان جعفیاً أیضاً إلا أنّه لم نجد مورداً أطلق علیه إسماعیل الجعفی، بل لم نجد له إلا روایه واحده.

إذن لا ینبغی الإشکال فی أنّ إسماعیل الجعفی متى ما أطلق ینصرف عنه، بل إنّ إرادته لا تحتمل فیما إذا کان الراوی عنه لم‏یدرک الصادقu، فإنّ إسماعیل بن عبد الخالق الجعفی لم‏یبق إلى ما بعد الصادقu على ما صرّح به الشیخ[۱۹].

هذا ولکن الذی یقتضیه التحقیق أنّ اسماعیل الجعفی هو ابن عبد الرحمن فقط وأمّا ابن جابر فلیس بجعفی، فانّه لم یرد مع توصیفه بالجعفی فی روایه واحده.

نعم، روى الصدوق€ بإسناده عن جمیل بن دراج عن إسماعیل بن جابر الجعفی عن أبی‏جعفرu قال: خَمْسٌ یُطَلَّقْنَ عَلَى کُلِّ حَالٍ الْحَامِلُ الْمُتَبَیِّنُ حَمْلُهَا وَالَّتِی لَمْ‏یَدْخُلْ بِهَا زَوْجُهَا وَالْغَائِبُ عَنْهَا زَوْجُهَا وَالَّتِی لَمْ‏تَحِضْ وَالَّتِی قَدْ جَلَسَتْ مِنَ الْمَحِیض‏[۲۰].

ولکن الظاهر أنّه سهو والصواب إسماعیل الجعفی، فإنّ الکلینی روى هذه الروایه ـ بعینها ـ بثلاثه أسانید عن إسماعیل الجعفی[۲۱].

قال المحقّق التستریŠ: وممّا یوضح أنّ اسماعیل الجعفی هو اسماعیل بن عبد الرحمن أنّ الشیخ روى فی باب حدود الزنا خبراً واحداً تاره عن اسماعیل الجعفی وأخرى عن اسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی.

وروى الکلینی فی باب میراث الجد خبراً عن إسماعیل الجعفی وأخری عن إسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی. وهو صریح الشیخ الصدوق فی المشیخه أیضاً حیث قال: وما کان فیه عن اسماعیل الجعفی فقد رویته عن محمّد بن علی ماجیلویه عن عمّه محمّد بن أبی‏القاسم عن أحمد بن محمّد بن خالد عن أبیه عن محمّد بن سنان وصفوان بن یحیى عن إسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی الکوفی[۲۲].

ثمّ قال: وممّا یدلّ على نفی إسماعیل بن جابر الجعفی أنّه لو کان الآمر کما فی النجاشی لکان إسماعیل الجعفی مشترکاً بین نفرین وهو إسماعیل بن جابر وإسماعیل بن عبد الرحمن، فیکون التعبیر فی الأخبار باسماعیل الجعفی من دون ذکر أب غلطاً لحصول الالتباس[۲۳].

أمّا ما فی رجال الکشی، فالظاهر منه وإنْ کان الاتّحاد ولکنّه غلط، ولعلّ عنوان الباب اسماعیل بن جابر واسماعیل الجعفی فصحّف عنوان الباب. مضافاً إلى أنّ النجاشی قال فی ترجمه الکشی: له کتاب الرجال . . . و فیه أغلاط کثیره[۲۴]. فالغلط فی العنوان محتمل جدّاً.

وأمّا ما فی رجال البرقی وإنْ کان تغایر إسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی الذی یروی عن الإمام الصادقu  لإسماعیل الجعفی الذی هو من أصحاب الباقرuـ وإلا لعدّه فی أصحاب الصادقu ممّن أدرک الباقرu، وهذا ینافی ما ذکره الشیخ€ والنجاشی من روایته عنهما‡ ـ ولکن لا یمکن الاعتماد على ذلک، فإنّ البرقی ـ کما قال السیّد الخویی€ [۲۵]ـ  لم یلتزم بأنْ یذکر فی أصحاب الصادقu خصوص من لم‏یدرک الباقرu وقد ذکر إبراهیم بن معرض فی أصحاب الباقرu تاره، وفی أصحاب الصادقu أخرى. وقد عد جماعه من أصحاب الصادقu مع أنّهم من أصحاب الباقرu أیضاً ولهم عنهu روایه أیضاً: منهم إسماعیل بن الفضل ـ وهو من أصحاب أبی‏جعفرu وأبی‏عبد اللهu على ما ذکره الشیخ ـ  منهم الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالبu عمّ أبی‏عبد اللهu و له روایه عن أبیه علیّ بن الحسین u وعدّه الشیخ من أصحاب الباقرu والصادقu أیضاً ومنهم عبد الملک بن عتبه اللهبی روى عن أبی‏جعفرu وأبی‏عبد اللهu ـ على ما ذکره النجاشی ـ ومنهم عبید الله بن الولید الوصافی العجلی روى عن أبی‏جعفرu وأبی‏عبد اللهu ـ على ما ذکره النجاشی ـ ومنهم محمّد بن إسحاق بن یسار صاحب المغازی روى عنهما‡ ـ على ما ذکره الشیخ€ ـ ومنهم محمد بن السائب الکلبی النسابه ومنهم محمّد بن علیّ الحلبی، فإنّه من أصحاب الباقرu أیضاً ـ على ما ذکره النجاشی ـ وله عنهu روایه أیضاً، وغیرهم ممن عدّوا فی أصحاب الصادقu وهم من أصحاب الباقرu أیضاً.

وأمّا ما فی رجال الشیخŠ بالنسبه الى ما قاله فی أصحاب الکاظمu صحیح، وکذا الکلام بالنسبه الى ما أورده فی الفهرست، حیث أورده فیهما من غیر توصیف. ولکن الکلام بالنسبه إلى ما قاله فی اصحاب الباقرu والصادقuـ حیث قال: اسماعیل بن جابر الخثعمی ـ لکنه عرفت من تضارب النسخ فی هذا الکلمه، مع أنّ التوصیف بالخثعمی أمر قد تفرّد به الشیخŠ وما تفرّد به الشیخŠ محلّ تأمّل جداً.

وفی فهرس النجاشی أیضاً جهات للإشکال:

أوّلاً انّ قوله: روى عن أبی‏جعفرu لم‏یثبت بحسب الطبقه. نعم إنّه روى عن أبی‏جعفرu فی ثلاثه أسانید فی الکتب الأربعه[۲۶] ولکنها لا تخلو عن إشکال.

ثانیاً أنّ قوله: روى حدیث الأذان، فقد عرفت من الکافی أنّه مروی عن اسماعیل الجعفی.

ثالثاً أنّ ما ذکره ابن الولید اسماعیل بن جابر فقط من دون توصیف بالجعفی، کما یعلم من مراجعه فهرست الشیخ فی ترجمه اسماعیل بن جابر.

فتحصّل ممّا ذکرنا انّ اسماعیل بن جابر لم یعلم عشیرته ولکنه ثقه ممدوح کما قال الشیخ€ وهو صاحب کتاب وکان حیّاً الى زمن أبی‏الحسن الرضاu. وأمّا اسماعیل الجعفی وهو ابن عبد الرحمن وأدرک الإمام زین العابدینu وبقی الى زمن أبی‏عبد اللهu ومات فی زمن حیاتهu ولکنه لم یثبت له کتاب.

نعم، له روایات عن أبی‏جعفر الباقرu وأبی‏عبد الله الصادقu.

وکیف کان والذی یسهل الخطب إنّ کلا الرجلین من الثقات والروایه من جهتهما صحیحه بلا تأمّل.

[۱]. رجال النجاشی: ۳۳، رقم: ۷۱.

[۲]. الکافی: ۳/۳۰۲، ح۳، باب بدء الأذان والإقامه وفضلهما.

[۳]. رجال الکشی: ۱۹۹. والروایه الأخیره الذامّه ـ کما قال السید الخوییŠ ـ ضعیفه بجبرئیل بن أحمد. معجم رجال الحدیث: ۴/۳۳.

[۴]. الفهرست: ۳۷، رقم: ۴۹.

[۵]. رجال الشیخ، الرقم: ۱۲۴۶.

[۶]. رجال الشیخ، الرقم: ۱۷۸۹.

[۷]. رجال الشیخ، الرقم: ۴۹۳۴.

[۸]. رجال البرقی: ۱۲.

[۹]. رجال البرقی: ۱۲.

[۱۰]. رجال البرقی: ۱۸.

[۱۱]. خلاصه الأقوال: ۵۴، رقم: ۲.

[۱۲]. خلاصه الأقوال: ۵۴، رقم: ۳.

[۱۳]. نقد الرجال: ۱/۲۱۲، رقم: ۴۸۰.

[۱۴]. مجمع الرجال: ۱/۱۲۷.

[۱۵]. استقصاء الاعتبار فی شرح الاستبصار: ‏۵/۶۹.

[۱۶]. استقصاء الاعتبار فی شرح الاستبصار: ۳/۱۷۶

[۱۷]. تقریر بحث السید البروجردی: ۲/۳۳۰.

[۱۸]. معجم رجال الحدیث، ۴/۳۱، رقم: ۱۳۱۰.

[۱۹]. معجم رجال الحدیث: ۴/۱۱۵، رقم: ۱۴۵۶.

[۲۰]. من لا یحضره الفقیه: ۳/۵۱۶، ح۴۸۰۸،  باب اللاتی یطلقن على کل حال.

[۲۱]. الکافی: ۶/۷۹، ح۳، باب النساء اللاتی یطلقن على کل حال.

[۲۲]. من لا یحضره الفقیه (المشیخه): ۴/۶۲.

[۲۳]. قاموس الرجال: ۲/۳۵ـ۳۶، رقم: ۷۸۹.

[۲۴]. رجال النجاشی: ۳۷۲، رقم: ۱۰۱۸.

[۲۵]. معجم رجال الحدیث: ۴/۳۷ـ۳۶.

[۲۶]. الکافی: ۷/۱۷۹، ح۱۰، باب ما یحصن وما لا یحصن؛ تهذیب الأحکام: ۷/۱۱۰ـ۱۰۶، ح۶۱ و ۷۹، باب بیع الواحد بالاثنین وأکثر من ذلک.

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *